لقطات عن التعاملية Interoperability في بيئة الدوت نت 1 – المفهوم

This article is available in English too, check it out here.

اقرأ مواضيع أخرى مفصلة عن موضوع التعاملية.

هذه السلسلة

من هذه السلسلة:

المحتويات

محتويات هذا الموضوع:

  • هذه السلسلة
  • المحتويات
  • نظرة خاطفة
  • مقدمة
  • المفهوم
  • الفوائد والأهداف
  • خاتمة
  • ماذا بعد

نظرة خاطفة

.Net Framework Logo
صورة من ويكيبيديا

نبتدئ بإذن الله تعالى سلسلة دروسنا في التعاملية Interoperability والتي سوف تكون مختصرة وخفيفة وتتكلم عن المفاهيم والأفكار بشكل عام. وفي سلسلة أخرى بإذن الله تعالى نعطي توضيحات وتفصيل أكثر في الموضوع.

نحب أن نلفت أنظاركم أن تركيزنا في هذه السلسلة سيكون عن التعاملية في بيئة الدوت نت. فمفهوم التعاملية هو مفهوم واسع وكبير جدا ولا نستطيع حصره في عدة موضوعات، لهذا سوف يكون تركيزنا على التعاملية في بيئة الدوت نت، بين تطبيقاتها والتطبيقات التي تعتمد على التقنيات الأخرى.

في درسنا هذا، الدرس الأول، نتكلم عن مقدمة لموضوع التعاملية، ونشرح المفهوم بشكل مبسط، ثم بعد ذلك نتكلم عن الأهداف والفوائد من التعاملية.

مقدمة

درسنا اليوم يتكلم عن التعاملية Interoperability في بيئة الدوت نت. أولا، وقبل كل شيئ، يجب علينا أن نفهم معنى مصطلح التعاملية Interoperability وكيف ينطبق على بيئة الدوت نت. بعد ذلك سوف نتعرف على أهداف وفوائد التعاملية ثم في دروس قادمة بإذن الله تعالى ندرس صورها وكيفية الاستفادة منها في بيئة الدوت نت.

المفهوم

بشكل عام، التعامليةInteroperability هي قابلية نظامين مختلفين للتعامل أو الاتصال مع بعضهما. ماذا نقصد بنظامين مختلفين؟ بما أن مصطلح التعاملية هو مصطلح عام وواسع جدا بحيث لا يمكن حصره أو تفسيره في موضوع واحد، فسوف يكون تركيزنا اليوم على بيئة الدوت نت وتقنية التعاملية Interoperability التي تدعمها، وبالتالي تكون أمثلتنا أيضا. عندما نتكلم عن نظامين مختلفين، يكون الأول فيهما بالنسبة إلينا هو بيئة الدوت نت والبرمجيات القائمة عليها. أما النظام الثاني فيكون أي تطبيقات أو برمجيات قائمة على تقنية أخرى، مثل التطبيقات القائمة على واجهة برمجة النظام Win32 API (نحن نتكلم عن الويندوز بالطبع) وأيضا التطبيقات المبنية على MFC، أو مثلا مكونات ActiveX أو التطبيقات الناتجة من فيجوال بيزك الإصدارات السابقة للدوت نت.

إذا فلدينا نظامين مختلفين تماما (بنظرة سطحية،) النظام الأول هو الدوت نت، والثاني هو أي تقنية أخرى. والمطلوب أو الهدف من التعاملية Interoperability هو التواصل أو التعامل مع هذه التقنية الأخرى للاستفادة منها.

جدير بالذكر أنه لفظ Interoperability يختصر إلى Interop. أيضا فإن العديد من المشتقات لهذا المعنى، فمثلا Interoperate فعل يعني التعامل بين هذين النظامين، بينما Interoperation اسم بمعنى التعامل.

الفوائد والأهداف

وهنا يطرح سؤال نفسه، ماذا أستفيد من تقنيات أو من برمجيات أو مكونات أخرى مختلفة كثيرا في التعامل عن بيئة الدوت نت، بينما أستطيع إعادة إنشاءها وبرمجتها مرة أخرى، أو ربما لا أحتاجها أبدا؟ يمكننا تلخيص إجابة هذا السؤال في عدة نقاط أهمها:

  • عدم القدرة على إعادة برمجة هذه الوظائف مرة أخرى إما لصعوبتها أو لفقدان المعرفة اللازمة. فمثلا واجهة برمجة النظام توفر لك كم ضخم من الأوامر والوظائف التي يمكنك الاستفادة منها والتي بالتأكيد لن تستطيع إنشاء مثيل لها (إلا إذا كنت بعبقرية كافية وعلى دراية تامة بلغة مثل الأسمبلي Assembly وحينها ستضطر أيضا إلى اللجوء إلى التعاملية للتواصل مع مكوناتك الجديدة من خلال بيئة الدوت نت.)
  • عدم كفاية المجهود والوقت وأيضا الثقة في المكونات الموجودة. فبالتأكيد أنت لا تريد أن تعيد خلق العجلة. وأيضا تخيل كمية الوقت والمجهود الذي تحتاجه لإعادة برمجة مكونات مثلا تم إنشاؤها بالفيجوال بيزك 6 (حتى لو كنت أنت من قام بذلك أو كنت تملك كود المصدر.) فكم من الوقت تحتاجه لإتمام هذه المهمة؟ وكم من الوقت تحتاجه لتجربتها؟ وكم سيثير من المشاكل بسبب الأخطاء Bugs التي لابد أن تظهر من وقت إلى آخر بعض الانتهاء من التطبيق وتجربته بالكامل؟!
  • عدم وجود مكونات بديلة من نفس النظام أو وجود سياسة تفرض عليك التعامل مع النظام الآخر (كأن تفرضها مثلا المؤسسة أو الشركة التي تعمل بها.)

إذا فالحاجة إلى التعاملية ملحة للغاية وفي بعض الأحيان لا بديل لها. التالي نعطي بعض صور وأنواع التعاملية في بيئة الدوت نت.

الخاتمة

فهمنا ما هي التعاملية وفكرة عامة عنها وما هي أهدافها وفوائدها. في دروس قادمة بإذن الله تعالى نتكلم عن صورها. إذا كان لديكم أي أسئلة أو استفسارات فنتمنى مشاركتكم بها معنا.

ماذا بعد

اقرأ أيضا من هذه السلسلة:

اقرأ مواضيع أخرى مفصلة عن موضوع التعاملية.

مواضيع مشابهة:

اخترنا لك:

أحدث المواضيع:

هل أعجبتك؟ شارك بها...